طباعة

اسم الله تعالى (العليم)

الأحد, 14 كانون1/ديسمبر 2014     كتبه 

أسماء الله الحسنى تنقسم إلى ثلاثة أقسام، القسم الأول : هو قسم الجمال مثل الرحمن الرحيم العفو الغفور الرءوف. والقسم الثاني : هو قسم الجلال مثل الجبار المنتقم المتكبر شديد المحال العظيم. والقسم الثالث : مثل لفظ الجلالة ومثل الأول الآخر، الظاهر الباطن، الضار النافع، المعطي المانع.

وفي هذا العدد نستعرض معا اسم الله تعالى (العليم)  والعليم في اللغة مشتقة من عَلِمَ يَعْلَمُ عِلْماً، نقيض جَهِل، وفَعِيلٌ من أَبنية المبالغة في فاعل فإِذا اعتبر العِلم مطلقاً فهو العليم.

والعليم صفة من صفات الله عز وجل العَلِيم والعالِمُ والعَلاَّمُ فهو الخلاق العليم وعالم الغيب والشهادة وهو علام الغيوب، فهو اللهُ العالمُ بما كان وما يكونُ قَبْلَ كَوْنِه وبِمَا يكونُ ولَمَّا يكُنْ بعْدُ قَبْل أن يكون لم يَزَل عالِماً ولا يَزالُ عالماً بما كان وما يكون ولا يخفى عليه خافيةٌ في الأرض ولا في السماء وهو بكل شئ عليم.

 سبحانه وتعالى أحاطَ عِلْمُه بجميع الأشياء باطِنِها وظاهرِها دقيقِها وجليلِها على أتمّ حال.

        والعليم اسم من أسماء الله تعالى الذي يعلم كل شيء جملة وتفصيلا فلا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء : (وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ )

الذي يعلم السر وأخفى ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه يعلم ما توسوس به النفس للعبد قبل أن يتفوه به وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر.

والعليم وصف يجوز أن يقال للإنسان الذي علمه الله تعالى علما من العلوم، استدلالا بقوله تعالى علي لسان سيدنا يوسف عليه السلام: (قَالَ اجْعَلْنِى عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّى حَفِيظٌ عَلِيمٌ) [يوسف :55].

وقد ورد لفظ العليم في القرآن الكريم في غير موضع منها قوله تعالى حكاية عن الملائكة:( قَالُوا سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ العَلِيمُ الحَكِيمُ). [البقرة :32]

وقوله تعالى: (فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ). [البقرة :137] وقوله تعالى: (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ القَوَاعِدَ مِنَ البَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ). [البقرة :127]

وقوله تعالى:( وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ).[الأعراف :200]

وقول تعالى:( إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) يعني به الخواطر القائمة بالقلب والدواعي والصوارف الموجودة فيه وهي لكونها حالة في القلب منتسبة إليه كنى عنها بذات الصدور والمعنى أنه تعالى عالم بكل ما يحصل في قلوبكم من الخواطر (تفسير الخازن)

وأيضا ورد في قوله تعالى:( وَفَوْقَ كُلِّ ذِى عِلْمٍ عَلِيمٌ). [يوسف :76] فعليم يصح أن يكون إشارة إلى الإنسان الذي فوق آخر.. ويجوز أن يكون قوله: (عليم) عبارة عن الله تعالى وإن جاء لفظه منكرا؛ إذ كان الموصوف في الحقيقة بالعليم هو تبارك وتعالى، فيكون قوله: (وفوق كل ذي عليم)، إشارة إلى الجماعة بأسرهم لا إلى كل واحد بانفراده، وعلى الأول يكون إشارة إلى كل واحد بانفراده.(مفردات ألفاظ القرآن)

فالعليم صفة معنوية واسم من أسماء الله تعالى الذي يعلم الغيب والشهادة سواء عنده من أسر القول أو من جهر به أو من هو مستخف بالليل وسارب بالنهار.

 

عدد الزيارات 13524 مرة
قيم الموضوع
(11 أصوات)