طباعة

الحوزة الأزهرية

ظل الأزهر عبر القرون منارة للعلم ينقله غضاً طرياً من جيل إلى جيل حتى مدحه شوقي في قصيدته العصماء وهو يفتتحها بقوله :

قم في فم الدنيا وحيي الأزهرا

 

وانثر على سمع الزمان الجوهرا

وخاطب الأزهر مبجلاً له في تلك القصيدة حيث قال :

يا  مَعهَدًا  أَفنى   القُرونَ   جِدارُهُ

 

وَطَوى  اللَيالِيَ  رَكنُهُ   وَالأَعصُرا

وَمَشى عَلى يَبَسِ  المَشارِقِ  نورُهُ

 

وَأَضاءَ   أَبيَضَ   لُجِّها   وَالأَحمَرا

وقال فيها وقد ذكرته حلقات الأزهر بزمن الأئمة :

وَمَشى إِلى  الحَلَقاتِ  فَانفَجَرَت  لَهُ

 

حَلقًا   كَهالاتِ    السَماءِ    مُنَوِّرا

حَتّى    ظَنَنّا    الشافِعِيَّ  وَمالِكًا

 

وَأَبا  حَنيفَةِ  وَابنَ  حَنبَلِ  حُضَّرا

1- ومع كل تطور للأزهر كان هناك شوق كامن للعصر السابق، وكان كل تطور لمناسبة العصر ولتحقيق مهمة الأزهر وكان الشوق للمنهج القديم لعظمته وشدة إبهاره، ولقد بدأ التطوير منذ زمن ليس بالقريب، بدأ من الشيخ حسن العطار الذي كان له موقف واضح من الحملة الفرنسية، ورأى أن هناك نقطة فارقة على وشك الحدوث بين الشرق والغرب سيتفوق فيها الغرب على الشرق، فأنشأ حوزة أزهرية يحاول فيها معرفة هذا الأمر وكيف سنتعامل مع تراثنا ومع واقعنا الجديد، وأرسل تلميذه رفاعه رافع الطهطاوي إلى باريس مع البعثات العلمية التي أرسلها محمد علي باشا، وأمره أن يكتب له عن كل شيء عن الطعام، والشراب والملابس والعادات والتقاليد والآراء والمفاهيم، فكتب له ما صر بعد ذلك (الإبريز في محاسن باريز) ولعلنا نفرد لسحن العطار مقالاً يكشف عن هذا التوجه.

2- وفي الستينيات اشتقنا إلى الأزهر القديم فتم افتتاح كلية الدراسات الإسلامية  والعربية في جامع الأزهر، وظلت تدرس الكتب القديمة والمناهج الرصينة في نفس المسجد على نظام الحلقات  (التي انتهت بإنشاء مباني الكليات الثلاث الشرعية سنة 1936) واستمرت كلية الدراسات كذلك حتى سنة 1980 حيث انتقلت من المسجد إلى الحرم الجامعي لتحتل مبنى معهد القاهرة قديماً والذي كانت فيه كلية التجارة بجامعة الأزهر، ورجع المسجد مرة أخرى من غير دروس كانت قائمة فيه، حتى رآه الإمام الأكبر الشيخ جاد الحق علي جاد الحق أن يعود للأزهر بريقه التراثي، فأنشأ الدراسات الحرة بالجامع الأزهر والتي كانت تبدأ قبل العصر وجعل الدكتور محيي الدين الصافي عميد كلية أصول الدين حينئذ مشرفاً عليها والذي قام باختيار جماعة من العلماء للتدريس في هذه الدراسات وظلت تعمل حتى دخل مبنى الجامع الأزهر في دور التجديد والإصلاح ثم تم تجديده وافتتاحه سنة 1997.

3- وفي شهر سبتمبر سنة 1998 استأذنت وزير الأوقاف الدكتور محمود حمدي زقزوق في إرجاع الحوزة الأزهرية واستخرجت منه تصريح الخطابة في مسجد السلطان حسن والتدريس في الأزهر، وطلبت منه أن يكون ذلك في رواق الأتراك، وبدأت الدروس بعد الشروق من كل يوم لمدة ستة أيام في الأسبوع، قرأنا فيه علم الحديث وقواعد الفقه، وأصول الفقه، وعلم التوحيد، والمنطق ومصطلح الحديث، والتفسير.

ففي علم الحديث قرأنا البخاري ثم مسلم ثم أبي داود، ثم سنن الترمذي، ثم موطأ مالك، ثم سنن النسائي، ووصلنا فيها إلى نصفها، وفي قواعد الفقه قرأنا الأشباه والنظائر للإمام السيوطي، وفي أصول الفقه قرأنا جمع الجوامع، وتشنيف المسامع، والمنهاج للبيضاوي، والتمهيد للإسنوي مرات، وفي المنطق قرأنا السلم، وفي التوحيد قرأنا الخريدة والجوهرة بشرحهما، وفي التفسير قرأنا الزمخشري، وفي الفقه قرأنا متن أبي شجاع، ومتن الزبد، وفي التصوف قرأنا الحكم العطائية  ومنازل السائرين للهروي، ومختصر إحياء علوم الدين، ووصلنا فيه إلى العبادات كل ذلك من سنة 1998 حتى سنة 2004.

4- وفي هذه الفترة شارك في الحوزة أئمة من أساتذة الأزهر فدرس فيها الشيخ عوض الله حجازي رئيس جامعة الأزهر الأسبق التوحيد مرتين، ودرس فضيلة الشيخ مصطفى عمران المنطق عدة مرات في كتب مختلفة، ودرس الشيخ المرحوم محمد أحمد سحلول النحو، ودرس فضيلة الشيخ محمد طايل عضو مجمع اللغة العربية شيئاً من الخصائص لابن جني، ودرس الشيخ مختار المهدي إمام أهل السنة والجماعة بالجمعية الشرعية وأستاذ النحو بجامعة الأزهر، ودرس الشيخ بركات عبد الفتاح دويدار التوحيد.

وكان عدد الطلاب يزيد على مائتي طالب من كل الدنيا ومن كل التخصصات وحضر الطلاب والطالبات من الأزهر ومن غير الأزهر بكل مراحل العمر، والدراسة مفتوحة لمن شاء أن يحضر، وبنيت الدراسة على قراءة الكتب القديمة وعلى فتح باب المناقشة وعلى الحوار حولها وكيفية الوصل بين الأصل وبين العصر، ومميزات منهج أهل السنة في فهم النص وفي فهم الواقع وفي الوصل بينهما.

5- وفي سنة 2004 قدم الأستاذ الدكتور حسن الشافعي وهو ابن الأزهر وكان وكيلا لدار العلوم، وكان رئيساً للجامعة الإسلامية بإسلام آباد، وهو عضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة مقترحاً أن تطور الحوزة الأزهرية وأن تمتد إلى مساجد كثيرة خارج الأزهر، مع العودة إلى قراءة الكتب الأصلية وعرض الأمر على رئيس جامعة الأزهر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، وعلى معالي وزير الأوقاف الأستاذ الدكتور محمود حمدي زقزوق.

ووافق معالي الوزير على اتساع الحوزة، وعلى استمرارها بصورة تكون أكثر رسوخاً وتمكناً، بل رصد لها من ميزانية الوزارة مبلغاً لتقوم بدورها، وإن كان الأساتذة يقومون بذلك في الأغلب الأعم على سبيل التبرع حباً في العلم، وقياماً بأداء واجب التبليغ، وبدأ من سنة 2004 حتى اليوم والدروس قائمة في الرواق العباسي يدرس فيها رئيس الجامعة وهو من هو في علم التوحيد والفقه المالكي وعلوم المعقول والمنقول، ويدرس فيها د. محمد عبد الفضيل نائب رئيس الجامعة، وكان مشهوراً عنه وهو أستاذ في كلية أصول الدين أنه السعد التفتازاني قد جُمع مع الشريف الجرجاني (وهما من أكبر علماء الكلام في التاريخ الإسلامي) ودرس فيها الدكتور حسن الشافعي وكلهم يعيش ويدرك مشكلاته ومطلع على ثقافات شتى، وأما العبد الفقير فأُدرس في الرواق العباسي أصول الفقه من كتاب لب الأصول، وغير من ذكرت كثير من علماء الأزهر السابق ذكرهم، وغيرهم أيضا.

6- وعلى هامش تلك الدروس هناك الدروس التي في رواق الأتراك في القراءات والتجويد والنحو والفقه والمواريث والحديث استمراراً لما بدأ، ويقوم أيضا معيدو الدرس ممن تخرج من الأزهر وحصل على الشهادة الأكاديمية ثم حرص على حضور الحوزة الأزهرية منذ نشوئها حتى اليوم فصار قادراً على إعادة درس الكبار وتفصيل مجمله ونظام معيد الدرس معروف في تاريخنا قد أخذه الناس عنا.

7- زار الحوزة كثير من علماء الأرض شرقاً وغرباً بجميع مذاهبهم سنية وشيعية وإباضية ومدحوا الأزهر أن يعود إلى هذه الطريقة التي تعطي الحرية للعلم بهذه الصورة الفريدة واستطاع كثير من الطلبة الوافدين من البلاد العربية أو الإسلامية في آسيا وإفريقيا أن يستفيدوا منها أيما إفادة وحضر إليها كثير من الطلبة المسلمين في أمريكا ولندن وقرأوا فيها معنى المنهج الوسطي وكنوز التراث الإسلامي وجريمة الإرهاب وما يفعله بالمسلمين وحضارتهم، وعرفوا الفكر المستنير والطريق القويم وأنه صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يقول : (لا تزال   طائفة من أمتي ظاهرين حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون) [متفق عليه] يقول أحد أبناء الحوزة شعراً يمدحها وهو الأستاذ أشرف سعد :

هذي المآذن تستعيد شبابها

 

قد لاح فجر في سما الدنيا سرى

تحت القباب العامرات توافدت

 

أجناس شتى الراغبين من الورى

أقمار هذي يستنير ضياؤها

 

من شمس من حاز الجبين الأزهرا

 

 

عدد الزيارات 5472 مرة آخر تعديل على الأحد, 16 تشرين2/نوفمبر 2014 22:20
قيم الموضوع
(0 أصوات)