طباعة

أمن المجتمع واستقراره من منظور إسلامي

الأحد, 16 تشرين2/نوفمبر 2014     كتبه 

أكد فيه فضيلته على أنه رغم بلوغ الإنسان المعاصر ذروة كبرى في التقدم العلمي، لم يصل إلى السعادة المنشودة والاطمئنان والسكون، فأصبحت حاجته ماسة إلى التربية الروحية ليتحقق له التوفيق بين متطلبات الأمن الحضاري والأمن الروحي ، فالحضارة البشرية لا تقوم إلا على التوافق بين الجسد والروح، وبين العقل والقلب، وأن الإنسان يحتاج إلى وثبة وهذه الوثبة الروحية لا تتم إلا في إطار تربوي أخلاقي، ولا يتأسس إلا على بنية تحتية أخلاقية تصلح كأساس للبناء الاجتماعي المتماسك، فتكتمل بذلك أهم شروط الأمن الروحي الذي لا مناص منه لتحقيق الأمن الحضاري، وهذا ما يقوم عليه المنظور الصوفي الذي يجمع بينهما في ترابط وتكامل.

وتابع فضيلته لقد تبين للإنسان أخيرا حاجته للدين والأخلاق من أجل تحقيق الأمن الروحي ومنه تحقيق الأمن الحضاري، فالأخلاق الحميدة هي ركن أصيل في كل الديانات السماوية، والقوانين الوضعية وحدها لا يمكنها أن تربى الناس وتأطرهم على الأخلاق الفاضلة، بل الدين وحده هو القادر على ذلك، فلا يمكن للدولة المدنية الحديثة أن تهجر الأديان أو تجور عليها وإلا عاودت الكرة وعاشت عهودا من الضلال الفكري والصراع النفسي والحضاري بين الإنسان وذاته وبين الإنسان وما حوله من كائنات ومخلوقات .

قراءة

عدد الزيارات 5885 مرة
قيم الموضوع
(2 أصوات)

1 تعليق

  • تعليق saif zeidan الخميس, 18 كانون1/ديسمبر 2014 12:50 أرفق saif zeidan

    كتاب اكثر من رائع