طباعة

هل الدعاة يستحقون الأجر نظير الدعوة إلى الله حتى لو كان الأجر في صورة هدية يعني الهبة أو أي حاجة؟

السبت, 24 أيلول/سبتمبر 2016     كتبه 

الأصل في الداعية ألا يطلب أجرا من أحد. الأصل في الداعية { قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى } (الشورى:23) .

 الأصل في الداعية أنه { إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُوراً } (الإنسان:9) ولكن الداعية إذا تحول إلى محتبس قد عطل نفسه عن طلب المعاش وعطلناه عن طلب المعاش وحبسناه ، فهو قولنا له : تعالى لابد من التخصص لابد من التفرغ ، لو سمحت تفرغ للدعوة لكي تذاكر ، لكي تقول الخطبة ، عليك أن تراجع لكي تسأل لكي تتفرغ ، يقول ومن أين سآكل؟ فمن هنا يُعطى ، لكن ليس في مقابل الدعوة بل في مقابل أجر الاحتباس.

هذه الوظائف التي نسميها الوظائف عالية القدر ؛  كالقاضي وكالداعية وكإمام الصلاة ونحوها ، عيب أن نقول عليهم أنهم يأخذوا أجرًا ؛ وإنما هو مقابل الاحتباس ؛ فالقاضي عندما حبس نفسه لدراسة القضايا والحكم بين الناس ؛ فهو في المكان الأجلُّ.

وعندما حبس المعلم نفسه من أجل نقل رسالة التعليم. وعندما حبس الداعي نفسه من أجل تبليغ الموعظة لا نعطيه أجرا من أجل هذه الأعمال الشريفة ؟ .

إنما نعطيه أجرًا من باب أن يعيش ، من أجل ألا يطلب المعاش لأبنائه ؛ لأنه يريد أن يكون في حياته ؛ فيسمى هذا في الفقه مقابل الاحتباس.

 أنا إذا حبست نفسي ولم أعمل عملا آخر وتصدرت لنقل الدعوة ، أو لنقل العلم أو القضاء بين الناس ،  أو غير ذلك من المهن الشريفة أو الوظائف الشريفة ؛ فإننا لا نسمي هذا أجرًا أمام هذا القضاء ، أو أمام هذه الدعوة ، أو أمام هذا العلم : أجر أمام الاحتباس من أجل أن يعيش.

عدد الزيارات 4322 مرة
قيم الموضوع
(2 أصوات)