طباعة

في بعض الأحيان يكثر اللهو والانشغال بالدنيا ومشكلات الحياة والأزمات.. إلخ أنشغل حتى عن الذكر.. فماذا أفعل؟

الأحد, 20 كانون1/ديسمبر 2015     كتبه 

نفعل شيئين, الأول: أن نذكر ولو قليلا, ولكن بديمومة" أحب الأعمال إلي الله أدومها وإن قل"[1], ولذلك أستغفر مائة مرة( تأخذ حوالي 4 دقائق أو 5 دقائق) أقول( لا إله إلا الله) مائة مرة, أصلي علي النبي  مائة مرة, أفعل هذا في الصباح وفي المساء فقط لا غير, ولكن أداوم عليه.. إذا المشكلة الآن هي الديمومة علي الذكر ولو كان قليلا, وهذا يكون بالهمة والمتابعة حتى نجد هذه العبادة تستقر عند الإنسان حتى تتحول إلي جزء من برنامجه اليومي, فإذا تحولت إلي جزء من برنامجه اليومي فلن يتركها.. ويظل دائما متشوقا إليها.. وذلك مع الديمومة.

ثانيا: أن نجعل ذكر الله في حياتنا.. عندما نأكل أو نشرب نقول: باسم الله. وعندما ننتهي نقول: الحمد لله. وعندما نخرج في الصباح نقول: باسم الله توكلت علي الله.. لا حول ولا قوة إلا بالله.. هي أشياء بسيطة, وفي أماكن كثيرة.. عندما أدخل المسجد أقول: اللهم أفتح لي أبواب رحمتك. وعندما أخرج أقول: اللهم أفتح لنا أبواب فضلك.. كلمات بسيطة جدا, عندما أخرج من الحمام أقول: غفرانك.. كلمة واحدة فقط, ولكنها تجعل للإنسان صلة مع الله.

إذا فعلنا ذلك تغلبنا علي النسيان واللهو والانشغال.

 

[1]  متفق عليه.

عدد الزيارات 3541 مرة
قيم الموضوع
(0 أصوات)